آخر المقالات   
الأكثر قراءة   


زلزال سومطرة (تسونامي 2004) طباعة أرسل لصديقك
تصويت المستخدم: / 5
عادىجيد 
الأربعاء, 17 سبتمبر 2008 07:18

زلزال سومطرة (تسونامي 2004):

8 سبتمبر 1980م هو تاريخ غرق السفينة البريطانية (داربيشر) وكانت تقل على متنها 44 بحاراً، وبها 150 ألف طن من الحديد في منطقة (مثلث الموت) إلى الجنوب من اليابان، بدون أن ترسل أي إشارة استغاثة وبدون أن تترك أي أثر يدل عليها، ولم تصل إلى وجهتها المقصودة في ميناء (كاغوشيما). غرقت ولم يظن قبطانها لحظة واحدة أن البحر قادر على ابتلاعها ولم يخطر على باله لو للحظة أنها سفينة تغرق، فعمرها لم يتجاوز أربع سنين أي مازالت حديثة النشأة، وطولها 290 مترا أي يتجاوز طول سفينة( (Titanic مرتين، وعرضها كأنك تمشي على طريقاً سريعاً من ست مسارات، ولم يكن هناك تفسير لاختفائها. و ليست هي الحادثة الوحيدة، فهناك سنوياً حوادث اختفاء 2500 سفينة في المحيط الهادي من تلك المنطقة، إلى درجة جعلت البحارة اليابانيين أن يسمونه بحر الشيطان (مانا أومي). و أثناء الحرب العالمية الثانية، خسرت أميركا أكثر من 52 غواصة، و أكثرها بدون معرفة السبب. ومن الغريب أن مثلث الموت هذا، على نفس خط عرض (مثلث برمودا) الذي حيكت حوله الأساطير من اختفاء السفن والطائرات، حتى قام عالم المحيطات (ديفيد ميرنز) بتقصي الواقعة بعد 14 سنة من غرق سفينة (داربيشر) من بقعة الزيت التي تركتها بعد غرقها، ليميط اللثام عن ظاهرة (التسونامي) المرعبة، التي تقصف حياة البحارة والسفن في لحظات. و ما حدث في 26 ديسمبر من عام 2004م، كشف للناس مدى عظمة هذه الظاهرة; فضرب القارات بأمواج كالجبال، وابتلع مائة ألف أو يزيد إلى حفرة الموت، صورة جعلت الناس يقفون مذهولين تتضارب بهم الأحاسيس فالصدمة ليست بالسهله كي تمر مرور الكرام ، لقد صدموا بصديقهم المقرب الذي هو مصدر رزقهم كيف يتحول إلى كاسح يبتلع اليابسة بما عليها وكأنه يقول سنين وأنا أعطي بدون منه وها قد أتى اليوم الذي تقدمون لي به القربان وأية قربان أخذ اليابسة وما عليها فلم يفرق بين نبات وحيوان وإنسان حتى الجماد لم يسلم إلا من رحم ربك.وكي نعرف من يطلق هذا الوحش الكاسر، فلا بد من الغوص إلى ما يقارب 11 كم تحت الماء; فقد كشف علم المحيطات أن هناك وديانا سحيقة جدا في عمق البحر، لو وضعت قمة إيفرست في قعره لاحتاجت إلى ثلاثة كيلومترات إضافية، حتى يبزغ رأس الجبل من تحت الماء. وحتى نفهم الظاهرة، علينا توظيف مجموعة من الأدوات المعرفية.

 

فعلم طبقات الأرض أظهر أن الأرض لا تقف على ألواح قارية متحركة، صنع الله الذي أتقن كل شيء. و مع تباعد الألواح تتزحزح القارات عن بعضها، والعالم لم يكن قارات من قبل فأصبح كذلك. والبحر الأحمر مثلاً يتوسع عرضا بمعدل 4 سم كل سنة. وهذا يترجم لنا بأن الحجاز ومصر بعد عدة ملايين من السنين سيفصل بينهما برزخ لا يبغيان. وعندما أقسم القرآن بالأرض ذات (الصدع)، إنه لقول فصل وما هو بالهزل، عرفنا أن تلك الألواح التكتونية متصدعة، تتصادم بين الحين والآخر، فتتنفس الأرض من خلال هذه الصدوع. فما تحت الجبال نيران موقدة، تتنفس من خلال هذه الصدوع، فتحرك الأمواج من العمق بسرعة 800 كم في الساعة، بأسرع من طائرة نفاثة، وهكذا فالأرض تتنفس على شكل أمواج، تزداد ارتفاعا كلما اقتربت من الساحل، حتى إذا وصلت الشاطئ، نفخت مثل المارد، فبست الأرض بسا فكانت هباء منبثا. و زلزال شمال سومطرة الذي بلغت شدته 9 ريختر والذي وقع قبالة الشواطئ الغربية لشمال سومطرة على بعد 255 كم من باندا آتشيه وعلى عمق 30 كم يوم الأحد 26 كانون أول/ديسمبر 2004 عند الساعة السابعة وثمان وخمسين دقيقة صباحاً الزلزال الرابع الأضخم في العالم منذ عام 1900 والأضخم منذ زلزال برنس وليام ساون ألاسكا 1964.و وقع الزلزال في الحد الفاصل بين صفيحتي الهند وبورما بفعل تحرر الإجهاد بفعل انزلاق صفيحة الهند أسفل صفيحة بورما. وقد تسببت التسونامي الناتجة بفعل هذا الزلزال عن أكبر عدد من الضحايا لم يسبق أن تسبب مثلها تسونامي في التاريخ المسجل. حيث بلغ عدد الضحايا 220,272 قتيل في حين لا يزال هناك 22,352 على قائمة المفقودين بالإضافة إلى تهجير 1,076,350 جنوب آسيا وشرق إفريقيا. وقد قتل على الأقل 173,981 شخص بسبب الزلزال والتسونامي في إندونيسيا كما قتلت التسونامي على الأقل 29,854 شخص في سريلانكا و 10,749 شخص في الهند و 5,513 في تايلاند و 150 شخص في الصومال و 82 شخص في المالديف و 68 شخص في ماليزيا و 59 شخص في ميانمار و 10 أشخاص في تنزانيا و 3 في سيشيل و 2 في بنغلاديش و 1 في كينيا. كما تسببت التسونامي بأضرار في مدغشقر وموريشيوس بالإضافة إلى أضرار في موزامبيق وجنوب إفريقيا وأستراليا والقطب الجنوبي. وقد عبرت التسونامي عبر المحيط الهادي والمحيط الأطلسي وسجلت في نيوزيلندا وعلى طول الشواطئ الشرقية والغربية في أميركا الجنوبية والشمالية. لقد تم الشعور بالزلزال في باندا آتشيه ومِدان في سومطرا وفي أجزاء من بنغلادش والهند وماليزيا والمالديف وميانامار وسنغافورا وسريلانكا وتايلاند. كما تمت مشاهدة انخسافات وانزلاقات أرضية في سومطرة، وقد بدأ بركان طيني بالقرب من باراتانغ في جزر أندامان بالثوران اعتباراً من 28 كانون أول/ديسمبر 2004. وهذه المخاوف من نهاية العالم ليست جديدة، فكل الأديان تحدثت عن نهاية كئيبة للعالم، بانشقاق السماء ونسف الجبال، فكانت كالعهن المنفوش. ولا يستطيع أحد أن يعلم على وجه الدقة، إن كانت البشرية ستتابع حياتها غداً أم تختفي من الوجود؟ فقبل 65 مليون سنة ضرب الأرض مذنب بقطر 10 كم، وبقوة أفظع من قنبلة هيروشيما بخمسة مليارات مرة، جللَّ السماء بدخان مبين، غشي الكائنات بموت جماعي; فانقرضت الديناصورات وكل المخلوقات العليا، تاركاً ندبة على وجه الأرض في أميركا الوسطى، شاهداً حتى اليوم عما يمكن أن تفعله الكوارث الطبيعية، ونجا من هذه المحرقة العظمى، الثدييات البسيطة، التي جئنا نحن من تتابع إنسالها.

 

LAST_UPDATED2